القائمة الرئيسية

الصفحات

علاج الانزلاق الغضروفي herniated discs treatment

علاج الانزلاق الغضروفي herniated discs treatment 




يعتمد علاج الانزلاق الغضروفي على حالة المريض ودرجة انزلاق الغضروف،  وعلى شدة الألم وحدته، ومن الطرق المستخدمة لعلاج الانزلاق الغضروفي ما يلي :


العلاج التحفظي :


ويكون العلاج التحفظي عن طريق تعديل الأنشطة اليومية وتجنب الحركات والممارسات التي تسبب الشعور بالألم بشكل أساسي ، إلى جانب ذلك يمكن أيضاً  تناول مسكنات الألم،  والجدير بالذكر أن الأعراض تخف لدى معظم الأشخاص في غضون أيام أو أسابيع قليلة.

العلاج بالأدوية :

  • مسكنات الألم المتاحة دون وصفة طبية. إذا كان الألم  خفيفًا إلى متوسط ​​، فقد يصف الطبيب المعالج  بعض الأدوية المسكنة للألم ليتناولها المريض ، والتي لا تستلزم وصفة طبية ، وهذه الأدوية مثل أسيتامينوفين (تايلينول ، وغيره) إيبوبروفين (أدفيل ، وموترين آي بي ، وغيرهما) أو نابروكسين الصوديوم (أليف).
  • حقن الكورتيزون. إذا كان الشعور بالألم مستمرًا بالرغم من استخدام الأدوية السابقة ، فقد يصف الطبيب مسكنات ألم أقوى مثل الكورتيكوستيرويد والذي بالامكان أن يحقن في المنطقة المحيطة بالأعصاب الشوكية. ويمكن لتصوير العمود الفقري أن يساعد في تحديد مكان الحقن وتوجيه الإبرة.
  • استخدام الأدوية المرخية للعضلات. وتوصف هذه الأدوية إذا كان الشخص المريض يعاني من تقلصات عضلية تسبب الضغط على العمود الفقري . التهدئة والدوخة من الآثار الجانبية الشائعة.
  • استخدام الأفيونيات المخدرة. إذا لم تنجح الأدوية المذكورة في الفقرات السابقة في تخفيف الألم،  فقد يضطر الطبيب المعالج إلى استخدام المواد الأفيونية على المدى القصير،  ولكن بسبب الآثار الجانبية الكثيرة للمواد الأفيونية واحتمال الإدمان عليها ، فإن العديد من الأطباء يتردد في وصف هذه المواد لعلاج فتق القرص ، وهذه الأدوية مثل الكوديين أو تركيبة أوكسيودون - أسيتامينوفين (بيركوسيت ، روكسيست). التهدئة والغثيان والارتباك والإمساك من الآثار الجانبية المحتملة لهذه الأدوية.

العلاج الطبيعي

قد يقترح الطبيب أيضاً استخدام العلاج الطبيعي، وذلك للمساعدة في تخفيف الألم،  ومن الممكن أن يوضح لك أخصائيوا العلاح الطبيعي الأوضاع والتمارين المصممة لتقليل الضغط على القرص المنفتق وبالتالي تخفيف الشعور بالألم .

المعالجة جراحياً

يعتبر علاج الانزلاق الغضروفي جراحيا هو الخيار الأخير من خيارات العلاج،  وإن الأشخاص الذين يحتاجون إلى معالجة الانزلاق الغضروفي جراحيا هم قليلون من بين كل المصابين بالانزلاق الغضروفي ،  ولا يتم التدخل بالعلاج الجراحي إلا عندما تفشل جميع الطرق السابقة في تحسين الأعراض والتخفيف من حدة الانزلاق بعد ستة اسابيع من استخدامها ، وخاصة إذا كان المريض لا يزال يعاني من:

  • ألم سيئ التحكم
  • خدار أو ضعف 
  • الوخز والتنميل 
  • مواجهة صعوبة عند الوقوف أو المشي
  • عدم القدرة في السيطرة على البول أو التبرز

وفي معظم الحالات التي تعالج جراحياً،  فإن الحراح يقوم بإزالة الجزء الخارج (المنبعج من مكانه)  من القرص،  ومن النادر أن يقوم الجراح بإزالة الغضروف بالكامل،  وفي حالة إزالة القرص المنفتق بالكامل،فقد تحتاج الفقرات إلى الالتحام بطُعم عظمي.

وقد تستغرق عملية التحام العظام ببعضها شهورًا،  ولكي تتم عملية الالتحام بنجاح يتم وضع أجهزة معدنية في العمود الفقري  تعمل هذه الأجهزة في توفير الاستقرار للعمود الفقري.

وفي حالات نادرة جدا ، قد يقترح الجراح زرع قرص اصطناعي بديلا للسابق .


نمط الحياة والعلاجات المنزلية

إلى جانب استخدام الأدوية المسكنة للألم التي يصفها الطبيب ، حاول أن تواضب على تنفيذ النقاط التالية :

  • استخدام الكمادات الحارة أو الباردة. من الممكن استخدام الكمادات الباردة لتخفيف الألم والالتهاب في البداية ، وبعد بضعة أيام ، يمكن التبديل إلى استخدام الحرارة اللطيفة لتوفير الراحة .
  • تجنب الراحة في الفراش كثيرًا. إن البقاء على السرير لفترات طويلة يمكن أن يؤدي إلى تيبس المفاصل وضعف العضلات - مما قد يؤخر من عملية التشافي ،وعليك بدلًا من ذلك ، أن تستريح في وضع مريح لمدة 30 دقيقة ، ثم بعد ذلك قم بالذهاب في نزهة قصيرة أو قم ببعض الأعمال الخفيفة  ، لكن حاول أن تتجنب الأنشطة التي تزيد من حدة الألم.
  • العودة إلى النشاط ببطء. عليك أن تدع الألم هو من يحدد كمية نشاطك وكلما خف الألم زد من أنشطتك بالتدريج ، وعليك التأكد من أن حركاتك بطيئة ومنضبطة ، خاصة الانحناء للأمام والرفع.

الطب البديل

هناك بعض العلاجات في الطب البديل والعلاجات التكميلية التي قد تساعد في التخفيف  من آلام الظهر المزمنة.  ،ومن هذه العلاجات ما يلي :

  • التدليك. حيث أن التدليك من العلاجات العملية التي توفر راحة قصيرة المدى للأشخاص الذين يعانون من آلام أسفل الظهر المزمنة. 
  • العلاج بتقويم العمود الفقري. من العلاجات الأكثر شيوعاً ما يسمى تقويم العموظ الفقري ، أو تعديل العمود الفقري والغرض منها مساعدة الفقرات في العودة إلى الحركة من خلال استخدام مهارات يدوية بشكل معتدل لآلام أسفل الظهر التي استمرت لمدة شهر على الأقل ،  في حالات نادرة ، يمكن أن يسبب العلاج بتقويم العمود الفقري للرقبة أنواعًا معينة من السكتات الدماغية.
  • الوخز بالإبر. بالرغم من أن العلاج بوخز الإبر قد تكون نتائجه متواضعة  إلا أنه يساعد في تخفيف آلام الظهر والرقبة المزمنة.  

علاجات تجريبية للانزلاق الغضروفي


إن البحث عن أساليب علاجية جديدة لا تتطلب العمليات الجراحية للانزلاق الغضروفي لا يزال مستمرا ويعمل عليه المختصين في هذا المجال ، فعلى سبيل المثال : هناك طريقة جديدة لاستئصال القرص المصاب وتحديداً  في العمود الفقري القطني باستخدام الليزر، حيث يتم تسليط شعاع ضوئي مركز يذيب القرص البارز ، وعلى الرغم من وجود عددٍ من الجراحين الذين يقومون باستخدام هذه الطريقة منذ عدة سنوات، إلا أن العلاج الليزري لا يزال يعتبر طريقة تجريبية، وذلك بسبب عدم وجود دراسات كافية عن مدى فاعليته وسلامة استخدامه على المريض، حيث يقال بأن العلاج بالليزر يعتبر أقل فاعلية من طريقة الاستئصال الجراحي .

وهناك علاجات أخرى تم تجرتبها بالفعل ، ومن ضمن هذه العلاجات هي :
 استئصال مركز القرص .
 استئصال كل القرص، أو جزء منه فقط، بواسطة الشفط.

 وهذه العلاجات أقعل فاعلية من العلاج بواسطة العمليات الجراحية .


أي علاجات الانزلاق ينبغي تجريبها؟


 يفضل استخدام العلاجات التحفظية والأدوية المقررة من قبل الطبيب والانتظار لمدة أربعة أسابيع، قبل البدء بالعلاج الذي يشمل علاج التداول والعلاج الجراحي في حالة الانزلاق الغضروفي ، وذلك لأن عدد كثير من الناس الذين يعانون من الانزلاق الغضروفي تتحسن حالتهم كثيرا خلال هذه الفترة.

ملاحظة أخيرة:


عليك أخي القارئ أن تقوم باستشارة الطبيب عن العلاجات الأخرى التي قد تساعد في التعامل مع الأعراض المرتبطة في الانزلاق الغضروفي.


 
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع في المحتويات