القائمة الرئيسية

الصفحات

علاج الانزلاق الغضروفي بدون جراحة herniated discs treatment without surgery

 علاج الانزلاق الغضروفي بدون جراحة herniated discs treatment without surgery 



هناك عدة طرق تستخدم في علاج الانزلاق الغضروفي دون الحاجة إلى استخدام التدخل الجراحي .

 


"القرص الغضروفي" هذه ليست عبارة  نمر عليها مرور الكرام فقط في فصول علم الأحياء في المدرسة ، وربما قد نصادفها في يوم من الأيام تعود إلينا بشكل مختلف عما عرفناه في المدرسة،  أو ربما قد نلتقي بها لأول مرة من معالج أو طبيب مباشرة بعد أن وجدنا  أنفسنا نعاني من آلام مبرحة في الرقبة أو في الظهر أو الأرجل ، وستسأل! ، ماذا فعلت لنفسك حتى تشعر بهذا الألم ، وسيرد عليك الطبيب بهذه العبارة :( انزلاق في القرص الغضروفي ) .!

هل تعرف العمود الفقري ؟، إن الفقرات تشبه كومة من بكرات القطن ، ويوجد فيما بينها وسائد تشبه الإسفنج يحيط بها أنسجة ناعمة ، والبكرات القطنية هي "العظام" والوسائد هي "الأقراص" والأنسجة الناعمة هي "الأربطة" .

وعندما ينتفخ أو يبرز مركز أو نواة القرص إلى الخارج أو حتى لو مر عبر جدار القرص ، فهذا ما نسميه بالقرص المنفتق.

أما الأخبار الجميلة ، فهي : أن معظم الحالات التي تشكو من الأقراص المنفتقة (الانزلاق الغضروفي ) بمقدروهم أن يتعالجوا  بدون تدخلات جراحية ، وذلك عن طريق استخدام  العلاج اليدوي ، والتمارين الرياضية ، أو علاج القرص بعلاج وتصحيح اضطراب نقص اليود ، فقط نسبة صغيرة من حالات الانزلاق الغضروفي تحتاج إلى الخضوع لعملية جراحية .

وفي هذا الموضوع سنساعدك في -التعرف على- وفهم أسباب الانزلاق الغضروفي ، وكيفية استخدام العلاجات غير الجراحية في حل هذه الحالة الموهنة.

أقراص صحية قبل الانفتاق 

إن فهم طريقة عمل أي علاجات تحتاج أولا أن تفهم ما يحدث والإلية المرضية التي تنتهي إلى حدوث انزلاق غضروفي أو "فتق القرص".

يقع القرص الغضروفي بين عظام(فقرات ) ، وكل فقرة أو عظمة في العمود الفقري هي عبارة عن بنية صلبة ، ومن أجل ثني العمود الفقري بيسر ، ولتخفيف احتكاك الفقرات المكدسة فوق بعضها البعض ، تعمل الأقراص الغضروفية كإسفنجة تمتص الصدمات وتخفف الضغط بين كل فقرة وأخرى .

وتعتبر الأقراص الغضروفية قوية جدًا وإسفنجية قليلاً وتوفر توسيدًا للفقرات . وتتكون الأقراص الغضروفية من جدار خارجي مصنوع من مادة الكولاجين،  ونواه لبية في مركز القرص تشبه الهلام ، وتكون هذه النواة عند الولادة  مكونة من الماء بنسبة 80٪ ماء وتقل هذه النسبة كلما تقدمنا ​​في العمر.

وعندما يكون القرص الغضروفي سليمًا ورطبًا فإنه يكون نطاطًا مثل إطار السيارة المنفوخ جيدًا ، وهذا ما يعرف بالضغط الهيدروستاتيكي ، وأهم الأشياء التي يمكننا القيام بها لكي نعتني بأقراصنا والمحافظة عليها سليمة هو التحرك كثيرًا ، والجلوس في وضعية جيدة وشرب كثيرٍ من الماء.

الحركة والوضعية والترطيب

إن أهمية الحركة والوضعية الجيدة تكمن في أن الأقراص تساعد في دعم ضغط الجسم ، وإذا نحن لم نتحرك بشكل جيد ، فإن استمرار الضغط على الغضروف يتسبب في دفع نواة القرص إلى الجدار الخارجي ويضعفها مع مرور الوقت.

حيث أن الأقراص تقوم بامتصاص الماء من محيطها ، وإذا ما كانت تحت ضغط مستمر ، فلن تستطيع امتصاص الماء ، وبدون الماء تفقد هذه الأقراص بعضًا من رطوبتها وضغطها الهيدروستاتيكي وهذا يضعف قدرتها على امتصاص الصدمات ، علاوة  على ذلك ، فإن الأقراص عندما تفقد الماء ، يتسبب ذلك في جفاف الجدار الخارجي للقرص وتضعفه ، وهذا يجعلها أقل قدرة على الاحتفاظ بالنواة بالداخل ، مثل جدران السدود الضعيفة التي  تمنع الماء من التسرب .

يتحدث الأطباء كثيرًا مع مرضاهم بأن الجلوس والترهل يسحق الحياة من الأقراص الغضروفية   وهذا لأن  الجلوس الكثير يسبب زيادة في الضغط على الأقراص الغضروفية الموجودة في قاعدة العمود الفقري.

عندما ننحني في وضع واحد ، فإننا نضغط على الجانب الأمامي من القرص وهذا يدفع نواة القرص بقوة إلى الخلف مقابل الجزء الخلفي من القرص ،ونتيجة لذلك يمكن أن يجف الجانب الأمامي ويضعف تدريجيا ، بينما يمكن أن يضعف الجانب الخلفي للقرص لأن النواة مدفوعة بقوة عليه مرة أخرى لفترات طويلة.

يمكن للعضلات المحيطة الداعمة للعمود الفقري  عندما تكون ضعيفة أيضًا زيادة الضغط على العمود الفقري ، وهذا يعني أن هناك دعمًا أقل للأقراص ويتم الضغط عليها أكثر  ، ومن المروف أن عضلات الظهر والعضلات "الأساسية" في الجسم تشكل دعمًا أساسيًا للحفاظ على العمود الفقري مدعومًا وقويًا ، وبالتالي يقل  الضغط الزائد على الأقراص.

ويعتبر الماء من أهم الأشياء التي تحافظ على الأقراص الغضروفية ،وذلك لأنها مصنوعة من الكولاجين ، الذي يعتبر نفس المادة الموجودة في البشرة ، ولذلك ينصح بشرب كمية تعادل لترين من الماء يوميًا ، لكي نقوم بترطيب بشرتنا ومنعها من الجفاف ،والمحافظة على الأقراص الغضروفية من الجفاف .

عندما ينفتق القرص

ربما في أي وقت من الأوقات ، قد نصاب بالانزلاق الغضروفي  ويكون لدينا أقراص منتفخة خارج الشكل ، وذلك عندما تندفع نواة القرص للخارج وحتى تمر عبر جدران القرص ،  وهذا يسمى القرص الغضروفي للفتق القرصي، مما تسبب في الشعور بالألم على الفور.

يعتبر العمود الفقري هو المسؤول عن توزيع أعصاب الحبل الشوكي -الموجودة في كل مستوى من مستويات العمود الفقري- إلى جميع أجزاء الجسم المختلفة ، حيث تتفرع الأعصاب وتخرج من الفراغات الموجودة في جانبي العمود الفقري بين الفقرات والأقراص الغضروفية .

وإذا ما انفتق القرص الغضروفي ، يمكن للنواة أن تضغط على أحد الأعصاب وهذا بدوره يتسبب في الألم ، إضافة إلى ذلك ، فإن مادة النواة تتسبب في تهيج كيميائي للعصب وهذا يسبب الألم أيضًا .

وتلعب الاستجابة الإلتهابية " الدفاعية " للجسم دورًا في الشعور بالألم ، وهذه الاستجابة المناعية تعتبر طبيعية للشفاء من الإصابة ، ولكن الإلتهاب قد يكون هو مصدر الألم في حد ذاته ويمكن اعتبارها مشكلة مزعجة للشخص المصاب بالانزلاق الغضروفي ، ولهذا السبب غالبًا ما يتناول المريض مضادات الالتهاب لتخفيف الالتهاب وتسكين الألم .

وإذا الانزلاق الغضروفي في الأقراص بين فقرات العنق ، فقد ينتشر الألم  إلى الذراعين.

وإذا كانت الأقراص المنفتقة في أسفل الظهر ، يمكن أن يتسبب في انتشار الألم إلى الأرداف أو الساقين ، وذلك لأن الأقراص المتضررة في منطقة أسفل الظهر تضغط على العصب الوركي "عرق النسا"، حيث يوجد في أسفل الظهر خمسة أقراص ، وبناءًا على القرص الذي تعرض للفتق ، يتم الشعور بالألم في أجزاء مختلفة من الساق أو الأرداف ،وذلك لأنه يوجد أعصاب مختلفة تتحكم في أجزاء مختلفة من أطرافنا السفلية.

وكردة فعل يقوم بها الجسم لوقف المزيد من الإصابة ، يتشنج الجسم ، وذلك عن طريق انقباض العضلات بشكل قوي جدًا لكي يوقف أي حركة أخرى مما قد يؤدي إلى تلف هذه العضلات ، وهذا يسبب ألمًا شديدًا بحد ذاته!

وهناك أسباب أخرى تسبب انزلاق غضروفي مثل السقوط أو الاصطدام ، حيث تدفع النواة بعنف ضد جدار القرص الغضروفي بسبب الضغط الشديد عليها مما يؤدي إلى تمزقه (انفتاقه).

 ويعتبر السبب الأكثر شيوعًا ، هو تدهور القرص الغضروفي بمرور الوقت ، وعند القيام يمكن بحركة الالتواء أو وضع الانحناء السيئ أو الرفع غير المناسب يؤدي ذلك إلى دفع النواة على جدار القرص الذي لا يمكن احتوائه . نتائج الفتق.

كيفية علاج الانزلاق الغضروفي

والخبر الجيد هنا هو : أن الجسد سيصلح نفسه ذاتيًا ، بشرط أن تكون الظروف مناسبة وأن تكون الإصابة خفيفة إلى حد ما ، ومع ذلك ، إذا ما استمر الألم ، فإن الجزء الفقري لن يتحرك وبمرور الوقت يمكن أن يصبح صلبًا وغير متحرك ويمنع آلية الشفاء من العمل بشكل طبيعي.

العلاج اليدوي والتمارين الرياضية

يمكن علاج الانزلاق الغضروفي يدويا بعدة طرق ، فعندما يعاني شخص ما من انزلاق غضروفي ، فإن المعالج أو الطبيب يقوم بفحص الوظائف العامة للجسم.

ويمكن استخدام تقنيات الشد لتخفيف تشنج العضلات ، ثم يتم عمل مساج  لتحريك المفاصل واسترخائها ، وهذه الطريقة  مهمة لتحرير الحركة والسماح لآليات الشفاء الطبيعية للجسم بالعمل.

والقرص الغضروفي لا يرتبط بالعمود الفقري فقط ، لذلك يجب فحص الوركين والجسم كله. إذا كان أحد أجزاء الجسم لا يتحرك بشكل صحيح فهذا يساعد في معرفة المكان المتضرر ونوعية الإصابة والمساعدة في حلها ومعالجتها بالطريقة الصحيحة .

وتعتبر التمارين البسيطة لتقوية العضلات عامل مساعد في دعم العمود الفقري وتخفيف الضغط على القرص الغضروفي ، وهذا يخلق بيئة مناسبة للجسم تساعده في معالجة نفسه وإصلاح القرص المصاب.

علاج الانزلاق الغضروفي ب مباعدة الفقرات بطريقة ديناميكية  ب IDD.

يحدث الانزلاق الغضروفي عادة عند مستوى معين من العمود الفقري ، ويتعبر الانزلاق الغضروفي القطني "القرصان الموجودان في قاعدة العمود الفقري ، المسمى L5 / S1 و L4 / L5"  هي الأكثر شيوعًا للإصابة بالفتق . وتعتبر الفقرات القطنية قوية للغاية وإذا ما أصبحت متيبسة على مدى فترة طويلة من الزمن ، فقد يكون من الصعب إزالة الضغط عن القرص وتحريك الجزء مرة أخرى.

إن العلاج الديناميكي "IDD" هو أداة ميكانيكية تسمح لنا بفك ضغط وتعبئة شرائح العمود الفقري المستهدفة. وقد تم تطوير هذه العملية لاستخدامها إذا فشلت الطريقة السابقة في علاج الانزلاق الغضروفي ( علاج الجر السابق والشيء المميز في علاج IDD هو أنه يعمل في جزء محدد من العمود الفقري.

حيث يتم توصيل المريض بجهاز Accu SPINA بواسطة أحزمة مريحة،  ثم يتم استخدام قوى سحب يتحكم فيها الكمبيوتر ، يضبط علاج IDD قوة سحب إلى مستوى معين ليفتح المسافة بين الفقرتين برفق  ولتخفيف الضغط على القرص والأعصاب. 

يساعد الجمع بين تخفيف الضغط وإزاحة الفقرات من على القرص الغضروفي واستعادة الحركة في تخفيف الضغط وتخفيف الألم ، ويتم زيادة القوة المستخدمة في العلاج تدريجياً لكي يتعود الجسم عليها .

ويعتبر العلاج الديناميكي (IDD) مريح للغاية ومناسب لكل الفئات العمرية للأشخاص ، ويتم الجمع بين العلاج بالطريقة الديناميكية (IDD) وبين العلاج اليدوي والتمارين الرياضية ، حيث يتلقى المرضى دورة علاجية لمدة ستة أسابيع ، حتى يخف الألم ، وعدم الحاجة إلى إجراء عمليات جراحية 

ويعتبر العلاج بالطريقة الديناميكية IDD  ، مناسب لمعظم حالات الانزلاق الغضروفي التي لم ينجح علاجها بالطرق التحفظية والأدوية . 

علاج الانزلاق الغضروفي جراحيًا

يعتبر العلاج الجراحي هي المرحلة الأخيرة لعلاج الانزلاق الغضروفي ،وذلك عندما لا تنجح الطرق العادية والعلاجات الدوائية في علاج الانزلاق والتخلص من الألم ، أو إذا كان العصب المتضرر من القرص المنفتق يسبب ضعفًا في الساق ، فيمكن إجراء الجراحة لإزالة جزء القرص الذي يضغط على العصب.

ولكن العلاج جراحيًا لا يتم استخدامه إلا إذا فشلت كل الطرق السابقة في التخلص من الألم  والمشاكل الأخرى المرتبطة الانزلاق الغضروفي ، وذلك لأن العمليات الجراحية لها مخاطر عديدة  وأيضًا لا تعالج سبب الانزلاق الغضروفي ، وعدم الحركة في العمود الفقري والضعف ، ولهذا فإنه يجب إعادة تأهيل المريض الذي خضع لعملية جراحية تأهيلا كاملا بواسطة التمارين الرياضية تدريجيا حسب استجابة المريض ، حتى يعود إلى حياته الطبيعية  .

نمط الحياة بعد الانزلاق الغضروفي

إذا كان الضعف والجلوس الكثير وعدم الحركة قد ساهمت في حدوث فتق القرص ، فمن المهم إجراء بعض التغييرات في نمط الحياة ،وذلك لمنع تكرار المشكلة.

وهذه التغييرات مثل النشاط الخفيف  كالمشي ، أو دروس تمارين محددة للمحافظة على مرونة العمود الفقري ، وغيرها

وإن معظم الأشخاص يتعافى تمامًا من الانزلاق الغضروفي إذا ما حافظ على تطبيق نصائح الطبيب المعالج ،وحافظ أيضًا على روتين يومي صحي كالتمارين الخفيفة وغيرها ...



إذا أعجبك الموضوع لا تبخل بمشاركته مع أصدقائك  ، وإذا كان لديك أي اقتراح أو تعديل أو استفسار ضعه في تعليق


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع في المحتويات